تقلبات الطقس ووسائل التوعية وثبات الهمة والمهام

كتب النقيب : عماد أبو بكر

إدارة العلاقات العامة والإعلام

كما الدنيا واحوالها ، تتقلب فصول السنة وتتداخل احياناً، فمن كان يتصور ان الاجواء في نهاية شهر اذار تكون قطبية ماطرة بل وثلوج خفيفة فوق بعض المرتفعات، بل ان احد الزملاء وصف الشهر بكانون ثالث .

 توا كنا في اجتماع عمل حول سبل توعية المواطنين بكيفية التخلص من الاعشاب ونحن في فصل الربيع لكي لا تصفر وتتيبس ونواجه حرائق الصيف، وفي غرفة الاجتماع اشعلنا مدفئتان من شدة برد الشتاء .

ما أريد قوله ان الأحوال الجوية والمخاطر تتغير، ومهام رجال الاطفاء والانقاذ تتداخل ولا تتغير وتحمل مسؤولية حماية المواطن والاستثمار والطبيعة، فالمخاطر المحتملة بالفصول المختلفة كثيرة، حرائق المنازل وحوادث السير بالشتاء حرائق الثروة الزراعية والاعشاب الجافة والاشجار بالصيف وبينهما “أمور متشابهات مترادفات مختلفات” الخريف والربيع الذي تختلط فيه الاحوال من حالات عدم استقرار جوي او موجات حر شديد .

لا أريد أن اقفز عن موضوع التوعية، فكيف لنا ونحن على أعتاب فصل الصيف أن نقنع مزارع استيقظ من نومه باكراً وقرر حرق الأعشاب التي تحيط منزله ومعها بعض المخلفات والاوساخ، كيف لنا أن نقنع مواطن شاهد أفعى في مساحة مفتوحة عامرة بالاعشاب الجافة بظل موجة حارة جافة أن لا يشعل النار لمحاصرتها وقتلها .

 لقد صنع الدفاع المدني لإقناع المواطنين بالحد من بعض تصرفات الإهمال وعدم الجدية والمسؤولية من رسائل التوعية ما صنع ويسعى إلى عرضها على عدة نوافذ يطل بها على الجمهور منها ما هو اساسي وقديم ومنها ما واكبنا فيه تطور العصر من التكنولوجيا ووسائل التواصل الجماهيري .

إن علم الوقاية والتحذير والاستعداد علم واسع انشئ الدفاع المدني من أجله معظم إدارته من الوقاية والتدريب والإعلام وإدارة الكوارث والتخطيط، سعياً لخلق بيئة وقائية لمجتمع يعرف كل المخاطر المتشعبة ويتجنبها .

و قبل أن اختتم اذكر ان الدفاع المدني لم يغفل بخططه عن مسارات الاستجابة بل فهنالك جهود مباشرة بالميدان يرعاها رأس الجهاز مدير عام الدفاع المدني اللواء العبد ابراهيم خليل الذي منذ تحمله مسؤولية هذه المؤسسة وهو يسعى الى زيادة عدد مراكز الدفاع المدني بمختلف المناطق سيما النائية والبعيدة عن المراكز الموجودة، ليس هذا وحسب بل قام بجولات مكوكية شملت أكثر من 50 مركز ووحدة لرجال الاطفاء والانقاذ سعيا منه لتطوير نظم الاستجابة وحث الطواقم على تقديم افضل ما تملك بحماية المواطنين وممتلكاتهم .