استعداد

الاستعداد الجيد و اتخاذ الإجراءات الوقائية يجنبك الوقوع بالمشاكل و يحميك أنت و عائلتك.

نضع بين يديك مجموعة من النصائح :

مع دخول فصل الصيف وبداية الإجازات تبدأ الكثير من الأسر في التفكير في  كيفية قضاء الإجازة الصيفية  فمنهم من يفضل الذهاب لرحلات في الهواء الطلق ومنهم من يفضل الذهاب للشواطئ والمدن الساحلية

وأي ما كان المكان الذي سوف تقصده الأسر فلابد من التفكير أولا في كيفية الحفاظ على سلامة الأطفال ووقايتهم من المخاطر والأمراض الصيفية لضمان قضاء إجازة وأوقات ممتعة لجميع أفراد الأسرة إن شاء الله

ولهذا سوف نقدم لكم بعض النصائح المهمة لتجنب مخاطر فصل الصيف:

1- حماية الطفل من أشعة الشمس وذلك بإتباع الآتي :

– يجب تجنب تعريض الطفل لأشعة الشمس المباشر وخاصة خلال الفترة الممتدة من الساعة 10 صباحا وحتى   الساعة 4 عصرا لسببين أولهما تجنب تعرض الطفل لضربات الشمس وثاني سبب لتجنب تعرض الطفل للأشعة فوق البنفسجية الخطيرة على الجلد والتي تكون في ذروتها خلال هذا الوقت.

– عند الخروج بالنهار من الضروري ارتداء القبعات والملابس القطنية الفضفاضة ويفضل أن تكون باللون الأبيض لتعكس أشعة الشمس .

– تعويد الأطفال فوق سن الثلاث سنوات على ارتداء النظارات الشمسية عند الخروج لحماية العين من أشعة الشمس والأشعة فوق البنفسجية .

  – استخدام الكريمات الواقية من أشعة الشمس قبل الخروج بنصف ساعة حتى لو ان السماء ملبدة بالغيوم تحجب الشمس ولا تمنع مرور الأشعة فوق البنفسجية .

2- حماية الطفل من الحشرات مثل الذباب والبعوض والتي يمكن أن تسبب للطفل الكثير من الأمراض وذلك بإتباع الآتي :

– دهن جسم الطفل بالمواد والزيوت الطبيعة الطاردة للحشرات مثل الليمون وزيت الكافور وتجنب المواد الكيمائية لان الكثير منها خطرها على الطفل اكبر من نفعها .

– ارتداء القمصان ذات الأكمام الطويلة والسراويل الطويلة عند الخروج وخاصة وقت الغروب عندما يكثر وجود البعوض .

– عدم ترك مياه راكدة في حديقة المنزل حتى لا تتجمع حولها الحشرات .

– تجنب استخدام الصابون المعطر والعطور على الطفل حتى لا تجذب اليه بعض الحشرات .

– عدم السماح للطفل بالتجول وهو يحمل الحلوى أو العصائر لأن رائحتها يمكن ان تجذب بعض الحشرات مثل النحل والزنابير .

3- تجنب إصابة الطفل بالجفاف:

فعندما يلعب الطفل في الهواء الطلق سواء في الحدائق أو المتنزهات أو على الشواطئ فأن جسمه يفقد الكثير من السوائل في صورة عرق فيصبح عرضه للاصابة بالجفاف الذي يؤثر سلبيا على كافة أجهزة الجسم ولهذا يجب تعويد الطفل على شرب كميات كبيرة من الماء بشكل متكرر .

4- الاهتمام بنظافة الطفل :

من خلال تعويد الطفل على غسل يديه ووجه باستمرار والاستحمام قبل النوم وخاصة بعد يوم طويل من اللعب في الهواء الطلق مما يجنب الطفل بإذن الله الكثير من الأمراض الصيفية .

5- مراقبة الطفل دائما:

 وخاصة عند السباحة وركوب الدراجات وتعويد الطفل على ارتداء الخوذة عند ركوب الدراجة  .

هذه كانت بعض النصائح البسيطة التي بإتباعها يمكن تجنب الكثير من الأمراض والحوادث التي يمكن أن تفسد متعة الطفل والعائلة بفصل الصيف.

أكثر من شرب السوائل حتى إذا لم تشعر بالعطش. و بخاصة مع كبار السن( أكثر من 65 عاماً) تجنب السوائل شديدة البرودة, أيضاً الكحوليات و القهوة .

أما في حالة بذل مجهود عنيف فأنت تحتاج إلي 2-4 أكواب من السوائل الباردة كل ساعة .

إذا كنت تستعمل أدوية مدرة للبول يجب أن تستشر طبيبك حول كمية السوائل المسموح لك بها .

إن العرق يتسبب في فقدان الجسم للأملاح و المعادن المهمة التي يجب تعويضها عن طريق الأكل, قم بشرب عصائر الفاكهة أثناء بذل المجهود البدني .

قم بارتداء الملابس الخفيفة, ذات الألوان الفاتحة, و الفضفاضة مما يسمح بتبخر العرق. أثناء وجودك في الشمس يجب ارتداء غطاء للرأس. تجنب تعرض الجلد للشمس لفترات طويلة مما يسبب حروق الجلد باستعمال الكريمات المضادة للشمس. يفضل استعمال الكريمات ذات الرقم أكثر من 15 لتوفير حماية كافية.قم بوضعه قبل الخروج بنصف ساعة

*

SPF( Sun Protection Factor)

هو الرقم الذي يحدد قدر الحماية الذي يوفره الكريم, و كلما زاد الرقم زادت درجة الحماية

 

إذا لم تكن معتاداً علي العمل في الأجواء الحارة ابدأ ببطء و قم بزيادة الوقت تدريجياً, إذا شعرت بسرعة ضربات القلب, و عدم القدرة علي التنفس بسهولة, توقف عن أي عمل و اذهب إلي مكان بارد و خذ بعض الراحة .

إن أفضل طريقة لتقليل تأثير الحرارة الشديدة علي الجسم هي البقاء في الأماكن المكيفة, أما في حالة عدم توافر التكييف فحاول الذهاب للأماكن المكيفة بين الحين و الآخر مثل المحال التجارية. إن المراوح تكون مفيدة في الليل للتقليل من الإحساس بالحرارة و لكن لا تعتمد عليها أثناء النهار, لذا يجب اللجوء إلي الدش البارد لترطيب الجسم .

رتب مواعيد الأعمال التي تؤديها خارج المنزل بحيث تكون في الصباح الباكر أو بعد العصر. أثناء وجودك في الخارج قم بأخذ راحة في الأماكن المظللة مما يعطي جسمك الفرصة لاستعادة الحيوية .

راقب الأشخاص الذين يكونون أكثر عرضة للضرر من الحرارة الشديدة, و هم: الأطفال حتى سن الرابعة, كبار السن, ذوي الوزن الزائد, الرياضيين, و المرضي .

الأطفال غير قادرين علي تنظيم البيئة المحيطة بهم أو توفير احتياجاتهم من السوائل, لذا يجب علي الكبار ترتيب هذه الاحتياجات لهم. أما ذوي الأوزان الزائدة فإن أجسامهم تحتفظ بالحرارة أكثر من غيرهم .

عليك أن تظل يقظاً و متابعاً للتغيير في الأحوال الجوية, تجنب المأكولات الساخنة و الدسمة, اختر لبس الأطفال ليكون خفيفاً فضفاضاً و قم بتغطية الرأس بشمسية دائماً, و أعطهم كمية وفيرة من السوائل .

متطلبات السلامة المنزلية :

ويتحقق ذلك بالوعي والمعرفة والإدراك .

والسلامة هي أن تكون آمناً في بيتك وفي عملك وفي سيارتك

ومن متطلبات السلامة التي يجب أن تتوفر في المنزل :

1. طفاية مناسبة للمنزل وذلك من خلال :

– وضعها في مكان بارز يعرفه جميع أفراد الأسرة وبشكل رأسي .

– وضعها في مكان لا يمكن للأطفال العبث بها .

– عمل صيانة دورية لها .

2. ضرورة توفير صندوق الإسعاف الأولي ويركب في مكان بعيد عن متناول الأطفال .

3.  تدريب أفرراد الأسرة على إستخدام وسائل السلامة العامة وذلك من خلال :

أ. تدريبهم على إستخدام طفايات الحريق عند الحاجة حسب الآتي :

. نزع مسمار الأمان .

. التوجه الى مكان الحريق .

. أخذ المسافة اللازمة حسب حجم الحريق

. الضغط على مكبس الطفاية

. توجيه الخرطوم الى قاعدة اللهب .

. الوقوف بإتجاه التيار الكهربائي .

ب. تدريب افراد الأسرة على المخارج وتحديد مكان تجمع افراد الأسرة عند حدوث حريق .

ج. تدريبهم على الإحتماء تحت السلالم والأماكن الآمنة عند وقوع حوادث غير طبيعية .

د. التصرف بهدوء قدر الإمكان عند وقوع الحوادث داخل المنزل وضرورة مساعدة الأطفال وإخراجهم لمكان آمن .

يقوم المواطنين والأشخاص في فصل الربيع من كل عام بتنظيم الرحلات بشكل متكرر الى مختلف ربوع الوطن من مواقع أثرية أو دينية أو ذات طبيعة خلابة كي يقضوا وقتاً ترفيهياً ممتعاً بعيداً عن أجواء العمل والمكاتب والازدحام والضوضاء ونخص بالحديث الرحلات العائلية أو المدرسية التي يقوم فيها رب الأسرة باصطحاب زوجته وأولاده والتي تمتاز في الغالب بعدم التنظيم والميول الى الفوضى وخصوصاً من قبل الأطفال الذين لا يدركون حجم الأخطار التي تواجههم او قد تلحق بهم إثناء اللعب او التحرك في مكان التنزه .

لإنجاح موسم الرحلات المدرسية والتنزه ، وتوفير كافة وسائل الأمن والسلامة للطلبة المشاركين في الرحلات المدرسية والرحلات العامة وتشكيل لجان عمل بين الأطراف ذات الصلة لمتابعة الرحلات ، ومعالجة أي حالة طارئة ، والتأكد من التطبيق العملي لتعليمات الرحلات المدرسية الصادرة عن الإدارة العامة للنشاطات الطلابية في وزارة التربية والتعليم من خلال المتابعة الميدانية المشتركة للحافلات والمرافق السياحية ، والفحص الدوري لإجراءات الأمن والسلامة العامة ، وحرصاً من المديرية العامة للدفاع المدني على سلامة المواطنيين والمتنزهين في مناطق التنزه وإبعادهم عن الأخطار التي قد تلحق بهم أو تواجههم في مناطق التنزه او المواقع السياحية والأثرية فإنها تدعو الى عدم الاقتراب من التجمعات المائية وقنوات المياه الجارية والسدود والبرك وعدم السباحة في الأماكن الممنوع السباحة فيها وضرورة مراقبة الأطفال وعدم تركهم يغيبون عن الأنظار في أماكن التنزه وبالقرب من المسطحات المائية باعتبارهم لا يدركون مدى الأخطار التي تحيط بهم وعدم تركهم يتسلقون المرتفعات والمقاطع الصخرية والأشجار أو الاقتراب من الأماكن شديدة الانحدار تجنباً لخطر السقوط لا قدر الله .

هذا وتحذر المديرية العامة للدفاع المدني الى مراقبه الأطفال ومنعهم من الاقتراب من المسطحات المائية لان ذلك قد يعرضهم لخطر الغرق وخصوصا عند غياب الرقابة عنهم وعدم السباحة .

وتدعو إلى ضرورة عدم إشعال النار في الغابات المكتضة بالأشجار وحقول الزيتون والأشجار الحرجية ولا ننسى دائماً إن الحرائق تبدأ بشرارة وان النار عدوُ الإنسان إذا لم يتخذ إجراءات وتدابير الوقاية منها حيث أن انتشارها يؤدي الى الإضرار بحياة الإنسان والبيئة التي هي متنفسة الوحيد والوسيلة الوحيدة له بالهروب من تعقيد الحياة ومشاغلها لذا لا بد من إطفائها والتأكد من ذلك قبل مغادرة المكان إذا لزم الأمر واستدعت الضرورة لإشعالها .

كما أن اختيار المكان المناسب الذي يكون آمناً وقليل الأخطار لاعمار المتنزهين وممارسة رغباتهم وهواياتهم وخصوصاً إذا كان الأطفال شركاء في التنزه له الأثر الأكبر بعدم وقوع الحوادث أو تقليل احتمالية وقوعها حيث أن الالتزام بمتطلبات السلامة العامة واتخاذ جميع متطلبات الأمان هو السبيل الوحيد لإيقاف الحوادث التي تهدر الكثير من الأرواح والممتلكات والتي تأتى بالغالب يأتي نتيجة الاستهانة وعدم الاكتراث بالأخطار المحيطة .

ومما يوجب الذكر أن المخاطر التي تسبب السقوط قد تكون كثيرة في بعض مناطق التنزه حيث إن المقاطع الصخرية أو المناطق الشاهقة والحفر العميقة التي لا تكون محاطة بشريط تحذيري قد تصبح فخاً لسقوط الأشخاص فيها لذا لا بد للجهات المعنية المسؤولة عن تلك الأماكن من شمول مناطق التنزه العامة باللافتات التحذيرية وتطويق المناطق الخطرة والمرتفعة والحفر مع ضرورة اخذ الحيطة والحذر من قبل المتنزهين أثناء المسير بالغابات والمناطق التي قد تحتوي على مخاطر مختلفة ونخص بذلك الأطفال باعتبارهم الشريحة الأكثر عرضة للسقوط نتيجة لفضولهم الزائد ، إضافة الى رغبتهم بالتسلق على الكتل الصخرية المرتفعة والأشجار الأمر الذي قد يلحق الضرر بهم ويعرضهم لخطر السقوط .

ومن هنا تدعو المديرية العامة للدفاع المدني إلى ضرورة الحذر وخصوصاً عند التنزه بالغابات وحقول الأشجار بعدم ترك الأطفال يلعبون بعيداً عن الأنظار خوفاً من وقوعهم فريسة للأخطار المختلفة أو الحيوانات المفترسة أو الضارة كالأفاعي والعقارب وغيرها .

لذا لا بد من التأكيد على أهمية اصطحاب حقيبة إسعافات أولية حيث أن الحاجة إليها قد تكون ضرورية في حالة حدوث إصابة بسيطة أو غير بسيطة فالإسعاف الأولي للإصابات قد يحد من تفاقم الحالة وازديادها سوءً .

 

هذا وتهيب المديرية العامة للدفاع المدني بالمواطنيين:-

1. عدم السباحة في المناطق الخطرة كالتجمعات المائية وقنوات المياه ، والتي يتواجد عليها لافتات تحذيرية تمنع السباحة في تلك الأماكن .

2. عدم السباحة والمغامرة من قبل الأشخاص الذين لا يجبدون هذه الرياضية .

3. متابعة الأطفال ومنعهم من الاقتراب من المناطق المرتفعة والمقاطع الصخرية والحفر .

4. عدم السماح للأطفال تسلق الأشجار تجنباً لوقوع حوادث السقوط .

5. عدم ترك النفايات والقمامة في مكان التنزه من اجل الحفاظ على نظافة هذه المواقع الذي تقدم لنا الراحة والسعادة .

6. عدم إشعال النيران أو الاستهانة بها وخصوصاً في المناطق التي يوجد بها أعشاب أو أشجار كثيفة.

7. عدم ترك مصادر الاشتعال بأيدي الأطفال أثناء التنزه بالغابات وحقول الأشجار والأحراج .

8. اصطحاب حقيبة الإسعافات الأولية للتعامل مع الإصابات التي قد تحصل لا قدر الله .

9. عدم الاقتراب من الإمكان التي تكون مطوقه بشريط تحذيري أو مؤشر لها بلافتة تحذيرية وعدم ترك الفضول يقودنا الى الأخطار والمتاعب .

 

مذكرين المواطنين بأن الحس الوقائي العالي المتمثل بالالتزام بالإرشادات والتوجيهات الصادرة عن المديرية العامة للدفاع المدني بهذا الشان هو السياج المنيع والدرع الواقي لمواطننا الحبيب ولوطننا الغالي من الوقوع في شرك الحوادث  . م ي

يعتبر الدفاع المدني أو الحماية المدنية من الأجهزة الخدمية المسئولة عن حماية ووقاية الأنفس والممتلكات من كافة الأخطار الطبيعية والصناعية والحربية وتوفير السلامة في المرافق العامة والخاصة .

وحينما يذكر فصل الصيف فإن عدداً من الأخطار يتزامن وقوعها في هذا الفصل نظراً لعدة عوامل منها :

1. شدة الحرارة والتي قد تصل إلى أكثر من ( 50 ) درجة مئوية .

2. استعداد الناس للسفر من الأجواء الحارة إلى الأجواء الباردة .

3. السرعة .

4. التسويف.

5. الإهمال .

6.عدم التقيد بشروط وتعليمات الأمن والسلامة

 

الإرشادات الهامة التي تساعدكم في حماية حماية أنفسهم وممتلكاتهم من أي خطر مفاجئ :

1. عند مغادة المنزل تذكر قفل إسطوانة الغاز وأجهزة التكييف وأجهزة الإنارة غير المطلوبة .

2. تذكّر توفر طفاية الحريق الصالحة للإستخدام بسيارتك .

3. عند إرتياد مدن العاب الأطفال كن إلى جانب أبنائك وإختار لهم الألعاب المناسبة وجنبهم المخاطر التي قد يقعون فيها .

4. عند جلوسك في المنتزهات والحدائق العامة لا تشعل النار الاّ في الأماكن المخصصة لذلك وأطفائها عند المغادرة.

5. في مكان سكنك تأكد من توفر وسائل السلامة (أجهزة الإنذار – كشف الدخان –  إطفاء الحرائق …..)

6. تعرف على مخارج الطوارئ و اشرحها لمرافقيك .

7. عند قيام أحد أبنائك بالسباحة تأكد أنه يجيدها وكن بجانبة حرصاً على سلامته .

8. عند ارتياد أماكن الجلوس على أطراف السدود وتجمعات المياه نبّه مرافقيك وحذرهم من السباحة بها .

9. تذكّر أن رقم هاتف الدفاع المدني (102)

الدفاع المدني يهيب بالإخوة المواطنين التقيد بشروط الوقاية والسلامة العامة في التعامل مع المدافئ أثناء فصل الشتاء  :

تتعدد أشكال الحوادث المنزلية في فصل الشتاء فهي غالباً ناجمة عن وسائل التدفئة المتعددة والتي تستخدم في المنازل ، مثل المدافئ الكهربائية والغازية … الخ ؛  ولذلك تهيب المديرية العامة للدفاع المدني بالإخوة المواطنين الأخذ بوسائل الوقاية والسلامة العامة عند إستخدام المدافئ وخصوصاً بعد دخولنا في فصل الشتاء عن طريق إتباع  الإرشادات التالية :

1- تجنب توصيل المدفئة الكهربائية بالأسلاك المكشوفة والرديئة التي قد تسبب تماساً كهربائياً .

2- مراقبة أطفالنا وتجنب تركهم منفردين واللعب بالقرب من المدافئ .

3- اختيار موقع مناسب لوضع المدفأة فيه بحيث لا تعيق الحركة فتكون عرضة للسقوط على قطع الأثاث أو السجاد .

4- تجنب تحميل الأسلاك والوصلات الكهربائية فوق طاقتها .

5- تجنب وضع المدفأة قريباً من الستائر والمواد القابلة للاشتعال .

6- عدم استخدام المدفأة لأغراض الطهي أو التسخين أو تجفيف الملابس خاصة بوجود الأطفال حولها.

7- يفضل عند اقتناء مدفأة كهربائية اختيار الأنواع التي تفصل عند سقوطها والتي تفي بمعايير الجودة والسلامة .

8- عند استخدام مدفأة غازية علينا التأكد من عدم تسرب الغاز قبيل إشعالها. والتأكد من إغلاق الاسطوانة جيداً عند إطفائها .

9- عند استخدام صوبة الكاز يجب إشعالها خارج المنزل حتى تزول الرائحة والدخان المصاحب للاشتعال ومن ثم تنقل إلى المنزل. وكذلك الأمر عند إطفائها. كما يجب الامتناع عن تعبئتها بالوقود وهي مشتعلة .

10- مراقبة المدفأة باستمرار وعدم الذهاب للنوم وهي مشتعلة  خوفا من الحريق او الاختناق .

11- الاحتفاظ ببطانية حريق مناسبة وصالحة للاستعمال والتدرب على استخدامها .

                       مع تمنيات السلامة العامة للجميع

–          البعد عن أي جسم مرتفع مثل الأشجار وأبراج الإتصال وما شابه “أعمدة الكهرباء في الشوارع” .

–         عدم الإقتراب والتلامس وإستخدام الأجهزة الكهربائية والتمديدات الداخلية في المنازل والأماكن المغلقة.

–         الإبتعاد عن السيارة والنزول منها أثناء الصاعقة لكونها معدنية مع مراعاة عدم إمساك المعادن وموصلات الحرارة .

–         الإبتعاد عن الأبواب والنوافذ .

–         عدم إستخام الهواتف المحمولة .

كما وتدعو المديرية العامة للدفاع المدني الأخوة المواطنين بالحذر الشديد وأخذ جميع متطلبات الوقاية والسلامة العامة والتقيد بالشروط والإجراءات لتجنب الخسائر البشرية أو في الممتلكات .

 مذكرة برقم الدفاع المدني الموحد المجاني في جميع المحافظات “102” 

مع تمنيات السلامة العامة للجميع

تحدث ضربة الشمس للاشخاص الذين يعملون لساعات طويلة في مناطق حارة وخاصة في القطاع الانشائي الذين تتطلب طبيعة عملهم البقاء لفترات طويلة تحت اشعة الشمس ولذلك تهيب المديرية العامة للدفاع المدني الاخوة العاملين الى ارتداء الالبسة الوقائية الشحصية وبخاصة الخوذة التي تقي من التعرض لاشعة الشمس المباشرة وكذلك ضرورة مراقبة الاطفال ومنعهم من ممارسة اللعب تحت اشعة الشمس .

اما بالنسبة لعلامات واعراض الاصابة بضربة الشمس تتمثل

–         ارتفاع في درجة حرارة الجسم

–         واحمرار لون الجلدوجفافه

–         سرعة نبض القلب

وفي حال فقدان الوعي عليك اتخاذ الاجراءات التالية وبالسرعة الممكنة :

–         نقل المصاب الى الظل

–         خلع ملابس المصاب ورش الماء البارد على جسمه او وضعه في حوض ماء بارد

–         استعمال مراوح الهواء

مع تمنياتنا السلامة للجميع

للحفاظ على الارواح والممتلكات العامة والخاصة عليك اخي المواطن الاخذ بعين الاعتبار بعض الارشادات :

–         طفاية الحريق ضرورية جدا فاحرص على وجودها في منزلك ، متجرك ، سيارتك

–         زيادة الاهمال الكهربائي يؤدي الى نتائج غير مرغوب فيها فاحسن استخدامه

–         تاكد من سلامة تمديدات الغاز داخل المنزل لتفادي الحوادث

–         حسن استخدام المصعد يضمن سلامتك ويقيها من الاعطال

–         لا تترك الاطفال يستخدمون المصعد بمفردهم فذلك خطر عليهم

–         ابعد مصادر اللهب عن التيار الكهربائي لتجنب الحوادث

–         اعقاب السجائر تؤدي الى حوادث كبيرة فلا تلقيها بشكل عشوائي

–         عند مغادرتك للمنزل تاكد من اقفال مصادر اللهب والكهرباء

–         اطفاء محرك سيارتك داخل المحطة ضروري جدا لسلامتك

–         في حال حدوث حريق اتصل على الرقم (102 )

ان الاحوال الجوية التي تسود خلال فصل الشتاء تزيد من خطر وقوع الحوادث وبشكل خاص حرائق المنازل ، لذلك نهيب بالاخوة المواطنين الاخذ بعين الاعتبارالارشادت الصادرة عن المديرية العامة للدفاع المدني التي قد تقلل من الخطر قدر الامكان  .

وتتضمن الارشادات التالي

–         تخزين المواد القابلة للاشتعال يجب ان يكون في اماكن امنه وبعيدة عن متناول ايدي الاطفال وبعيدة عن  التمديدات الكهربائية والمداخن .

–         تنظيف وتجهيز المداخن وتمديات الغاز الخاصة بالتدفئة ، وتنظيف وتجهيز صوبات الغاز والكاز وعمل الصيانة  اللازمة لها واختبارها قبل الاستعمال .

–         تفقد التمديدات الكهربائية وعمل الصيانة اللازمة لها .

–         اتخاذ التدابير اللازمة لمنع دخول مياه الامطار والسيول الى المنازل والمباني الواقعة في المناطق المنخفضة والقريبة من مجاري السيول .

–         تثبيت كل ما هو معرض للتطاير بفعل الرياح ، خصوصا على اسطح البنايات ، لان سقوط أي جسم قد يتسبب في اصابة المارين بالقرب من المكان .

–         تنظيف وتجهيز مصارف المياه على الاسطح والارضيلت خوفا من تدفق المياه الى المنازل .

–         عدم استخدام المياه لاخماد حرائق الصوبات لان ذلك يزيد من اشتعالها ويساعد على انتقال النيران من مكان الى اخر .

–         عدم استخدام المدافئ لاغراض تسخين الماء  والطهي وتجفيف الملابس .

–         مراقبة المدفأة باستمرار وعدم الذهاب للنوم وهي مشتعلة  خوفا من الحريق او الاختناق .

–         تجديد الاكسجين في الغرفة كل ساعتين عن طريق فتح لفترة قصيرة .

–         الاحتفاظ ببطانية حريق مناسبة وصالحة للاستعمال والتدرب على استخدامها .

الزلازل : هي إحدى الظواهر الطبيعية التي تصيب بقع  عديدة من سطح الأرض  وقد تحدث بصورة دورية ومنتظمة  في بعض المناطق أو بصورة مفاجئة وفي كلتا الحالتين حدوث خسائر بشرية ومادية خاصة إذا كانت شدتها كبيرة .

إرشادات عامة قبل حدوث الزلزال

–         يمكنك أخي المواطن اتخاذ الإجراءات الاحتياطية التالية للتخفيف من أثار الزلازل عند وقوعها

–         الاحتفاظ قدر الإمكان بحقيبة طوارئ تحتوي “بطاقات تعريف ، مصباح ، راديو ، بطاريات حقيبة إسعاف أولية ، مفتاح انجليزي ، زردية ، سكين …….. الخ .

–         تعلم الإسعاف الأولي والتدرب على إخماد الحرائق .

–          وضع الأشياء الثقيلة في البيت على الرفوف السفلى او المناطق المنخفضة بدل من الرفوف والأماكن العليا .

–          إصلاح الأسلاك الكهربائية وأنابيب الغاز المعطلة لتفادي الحرائق .

–          تدريب إفراد الأسرة على كيفية قطع التيار الكهربائي والغاز والماء عند شعورهم بالهزات الأولى .

–          تسجيل  أرقام  الطوارئ في مكان بارز ومعروف مثل المستشفيات ، والدفاع المدني ، والهلال الأحمر ، والشرطة ، وشركة الكهرباء والماء ……… والخ .

 

لتامين السلامة ……….. وأنت في المدرسة قبل الزلزال

–         الإلحاح على الإدارة والمعلمين للحديث في الأقسام حول كيفية الأمن في حالة وقوع الزلزال .

–         ابتكار برامج تربوية هادفة لتعويد الأطفال على الظاهرة الزلزالية .

–         إجراء تمارين إخلاء لتعليم التلاميذ على كيفية التصرف أثناء حدوث الزلزال .

 

أثناء حدوث الزلزال……………. وأنت في المدرسة

–         المحافظة قدر الإمكان على الهدوء وعدم الانفعال .

–         يحتمي المتواجدون في المبنى تحت الطاولات أو في الممرات الداخلية وقرب الزوايا الداخلية للمبنى وبعيدا عن الجدران الخارجية .

–         قطع التيار الكهربائي من المحول الرئيسي .

–         عدم استخدام الهاتف إلا للضرورة القصوى.

–         نقل الإصابات ان وجدت الى خارج المبنى حيث يتم إجراء الإسعاف الأولي .

–         بعد انتهاء الزلزال يتم إخلاء المبنى بهدوء ونظام ويتم التجمع في ساحات مكشوفة .

 

أثناء الزلزال ……… داخل البيت

–         الاحتماء تحت طاولة صلبة أو مكتب حتى تنتهي الهزة .

–         البقاء داخل البيت : ان اخطر شيء يمكن أن تفعله هو أن تغادر المكان وتعرض نفسك  لتساقط الأغراض عليك في المباني متعددة الطوابق من المفضل ان تمكث في بيت الدرج ولا تستخدم المصعد أثناء الزلزال ………….  خارج البيت

 

إذا كنت خارج البيت تجنب الدخول الى المبنى

–         احم راسك من الأشياء التي تسقط وابق بعيدا عن العمارات ، وخطوط الهاتف ، والأشجار الكبيرة ، ولا تقف تحت الشرفات ؛ لا تمر فوق أو تحت الشرفات .

–         إذا كنت داخل سيارتك … خفف اسرعتك واتجه نحو اليمين وابقها في المكان المناسب بعيدا عن الأسلاك الكهربائية والصخور المتساقطة ولا تخرج حتى تنتهي الهزة

–         اذا كنت على شاطئ البحر ….. ابتعد الى مكان مرتفع خشية حدوث موجات مد بحري

 

بعد الزلزال ……… داخل البيت

–         التأكد من عدم الإصابة .

–         أغلق مصادر الطاقة مثل ، الكهرباء ، والغاز من المصدر الرئيسي ، وافتح الأبواب والنوافذ .

–          تفقد الجيران وعند اقتضاء الحاجة قم بالإسعاف الأولي .

–         استخدام الهاتف فقط للاتصالات الطارئة وللتبليغ عن الإصابات أو أي أمر يخل بالنظام العام .

–         الاستماع للمذياع لتلقي التعليمات والإرشادات من الجهات الرسمية .

–         عدم استعمال أي جهاز كهربائي قبل التأكد من عدم وجود تسرب للغاز، وإذا حدث الحريق تحكم به بواسطة مطفأة أو غطاء مبلل .

 

بعد الزلزال ………. خارج البيت

–          الحذر والاستعداد للهزات الارتدادية التي يمكن ان تسبب أضرار إضافية .

–         عدم الاقتراب من المباني التي أصابها الدمار لان الهزات الأرضية اللاحقة قد تدمرها تماما وتجعلها تنهار عليك .

–         عدم لمس الأسلاك الكهربائية والأشياء المتصلة بها على الأرض .

–         عدم الاقتراب من المناطق المنكوبة ، فهذا يعرقل عمل المنقذين

 

مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة …………………..

–         اذا كان هناك أشخاص من ذوي الإعاقات الحركية أو من كبار السن ناقش وقرر الطرق العملية لمساعدتهم .

–         على المعاق أثناء الهزة اذا كان على كرسيه ان يوقف العجلات ويضع يديه على رأسه للحماية وإذا لم يكن كذلك فعليه ان يسعى للحماية تحت الطاولة أو السرير .

 

الاستعداد والوقاية لمواجهة الزلزال

” درهم وقاية خير من قنطار علاج “

يمكن للأجهزة الحكومية والأفراد اتخاذ العديد من الإجراءات للتخفيف من المخاطر والآثار الناتجة عن الزلزال:-

–         تكثيف الرقابة على المباني عند إنشائها ، وترميم القديم منها ، ومراعاة الأسس الهندسية الحديثة عند إقامتها ن وبخاصة المباني المأهولة بإعداد كبيرة من الناس ، مثل المستشفيات ، والمدارس .

–         دعم الدراسات العلمية والبرامج الهادفة للتحضير لمواجهة الزلازل والحد من مخاطرها .

–         إعداد حملات إعلامية وتثقيفية لتوعية المواطنين بقواعد السلامة العامة ومتطلباتها .

–         إعداد خطط وطنية للاستعداد والإغاثة .

التدريب على إجراءات إخلاء المباني والمنشات الكبيرة والمناطق المعرضة لنشوب الحريق .

أهابت المديرية العامة للدفاع المدني بالأخوة المواطنين تخفيف الحركة قدر الإمكان في الفترة ما بين الضحى والعصر أثناء إجتياح موجة الحر للمنطقة ودعت الأهالي للإنتباه لحركة الأطفال وعدم تركهم في الشوارع والطرقات يتجولون ويلهون .

كما ذكرت في تقرير لها اليوم بعد تنبؤات من هيئة الأرصاد الجوية إجتياح موجة حر يصاحبها إرتفاع في درجات الحرارة دعت فيه الأخوة المواطنين للإلتزام بالمنازل وعدم الخروج الآ للضرورة والحاجة مشيرة إلى الأخذ بالإجراءات الوقاية كلباس القبعة وعلبة مياه للشرب والسير في أماكن تواجد الظل ، داعية إلى الإكثار من شرب السوائل حرصاً على سلامتهم ، كما دعت لتفقد التمديدات الخاصة بشبكة الكهرباء والغاز ومعالجة التالف فيها .

وأهابت أيضاً عدم ترك السيارة مغلقة تماماً تحت أشعة الشمس مباشرة والإنتباه للمواد القابلة للإشتعال وإبعادها عن مصادر اللهب وإرتفاع الحرارة ، ودعت المواطنين إلى تجنب إضرام النيران بشكل عشوائي وإلقاء أعقاب السجائر وخصوصاً في المناطق التي تكثر فيها الأعشاب الجافة ومناطق الأحراج والأشجار المثمرة وأشجار الزيتون ، كما دعت المواطنين الذين يوقدون النيران في الرحلات والتنزهات بقصد الطهي والشواء التأكد من إخمادها خوفاً من تطاير الشرر خصوصاً في مثل هذه الأجواء .

وأشارت المديرية العامة للدفاع المدني إلى جاهزية الطواقم ، مذكرةً المواطنين برقم طوارئ الدفاع المدني المجاني من المحمول والهاتف الأرضي “102”  للتعامل مع حوادث الحرائق وغيرها عند وقوعها لا سمح الله ، مع تمنيات السلامة للجميع .