الحمدالله يترأس إجتماع المجلس الأعلى للدفاع المدني

الاثنين, 03/12/2018

ترأس رئيس الوزراء ووزير الداخلية دكتور رام الله الحمدالله إجتماع المجلس الأعلى للدفاع المدني اليوم الإثنين 3/12/2018 في وزارة الداخلية،للإطلاع على التحضيرات والإستعدادات لفصل الشتاء.

وذكر تقرير إدارة العلاقات العامة والإعلام بالدفاع المدني دكتور رام الله الحمدالله نقل تحيات وشكر فخامة الرئيس محمود عباس لطواقم الفاع المدني وعلى الجهد الكبير الذي يبذلوه في تقديم الخدمات للمواطنين تعزيزا لمفهوم الحماية المدنية الشاملة ،وفي كلمته أمام المجلس أكد  على تعزيز الشراكة بين كافة الجهات في نظام الإستعداد والإستجابة لأية مخاطر محتملة وخاصة في المنخفضات الجوية وما ينتج عنها سواء إغلاق الشوارع او الفيضانات وما تشكله من إعاقة لسير الحياة العامة وما ينتج عنها من خسائر بشرية ومادية .

ومن جهته ثمن مدير عام الدفاع المدني اللواء ركن يوسف نصار الدعم السياسي من قبل سيادة الرئيس محمود عباس والحكومة ، عارضا خطة الطوارئ للدفاع المدني وموافقة الإتحاد الأوروبي على تمويل ثلاثة مشاريع أهمها نظام الإنذار المبكر من الزلازل ونظام الإنذار المبكر من الفيضانات وتدريبات لبناء قدرات الدفاع المدني ،كما إستعرض نصار جملة من الإجراءات التي اتخذت من قبل الدفاع المدني سواء على صعيد المحافظات او على صعيد المديرية العامة لتعزيز مفاهيم الشراكة مع كافة الجهات لتحقيق هدف الدفاع المدني في حماية الأرواح والممتلكات،كما قدم جملة من التوصيات أهمها إعتماد الأرصاد الجوية مصدرا وحيدا للتنبؤات بحالة الطقس، وتعين مدير العلاقات العامة والإعلام بالدفاع المدني متحدثا رسميا بإسم المجلس الأعلى، وتفعيل غرفة العمليات بأعضاء المجلس ومن متخذي القرار والتي أعتمدت من قبل دولة رئيس الوزراء مباشرة.

و قدم مدير عام الأرصاد الجوية يوسف أبو أسعد تنبئ فصلي بأنه سيكون موسما ماطرا أعلى من المعدلات السنوية مبشرا بأمطار الخير في شهر كانون الأول كانون الثاني وشهر شباط، مؤكدا على عمق التعاون مع الدفاع المدني في نشر وسرعة تقديم الإرشادات والتي ساهمت في تقليل نسبة الحوادث خلال عدم الإستقرار الجوي التي شهدتها البلاد الشهر الماضي.

كما أكد أعضاء المجلس ممثلين الأمن الوطني والشرطة والحكم المحلي و الأشغال العامة  على جاهزيتهم في التعامل مع تطبيق خطط الدفاع المدني لتعامل مع فصل الشتاء لهذا الموسم.