دفاع مدني رام الله والبيرة ينظم دورة تدريبية للمشاركين في مخيم صيفي روضة وحضانة انعاش الأسره ه في البيره

الاثنين, 17/07/2017

   عقدت طواقم التدريب في مديرية الدفاع المدني بمحافظة رام الله والبيرة بالتنسيق مع مركز دفاع مدني البيره اليوم الاثنين   17/7/2017، محاضرات وبرامج توعية وتدريب نظري وعملي للحد من مخاطر الحوادث والتعافي منها للمشاركين في مخيم صيفي روضة وحضانة انعاش الأسره في البيره

وذكر تقرير إدارة العلاقات العامة والإعلام في الدفاع المدني ان عدد المستفيدين من مخيم صيفي روضة وحضانة انعاش الاسره 90مشارك ومشاركه ، تم تعريفهم من خلال البرنامج التدريبي برقم الطوارئ في الدفاع المدني 102 واهميته والعمل على اعلام الاهل بالرقم وكيفية الابلاغ عن اي حادث من خلال الاتصال على رقم طوارئ 102، كما تم الحديث عن اضرار الالعاب النارية والتعريف بمركبة الاطفاء ومعدتها ومبدأ عمل كل معده والتعريف على انواع طفايات الحريق وكيفية استخدمها وتعريفهم ايضا ببدلة الفيركت وعلى اسطوانة الأكسجين ومبدأعملها ، والحديث ايضاً عن خطورة اشعال الشمع  ومخاطر العبث بالكهرباء للحد من المخاطر وخصوصا في ارتفاع درجات الحراره وتوعية الأطفال نحو المعرفة وحب الإطلاع وعدم العبث في المواد الخطرة ؛ وتم استعراض طبيعة عمل الدفاع المدني واهدافه وآلية التعامل مع الحوادث وإنقاذ المواطنين وحماية الممتلكات وإخماد الحرائق

إضافة إلى تقديم شرح وعدة نصائح حول السلامة المنزلية والسلامه العامه , وتجنب العبث بالمصادر الحرارية ومصادر الإشتعال كأعواد الكبريت والشمع وتجنب حرق المخلفات والأعشاب

وفي نهاية المحاضرة تم طرح بعض الاسئلة والاستفسارات من خلال المشاركين والمشاركات وتم الإجابة عن جميع الأسئلة التي وجهت من قبل الحضور إلى لجنة التدريب

من جهته أكد مدير الدفاع المدني في المحافظة مقدم يزن عمر أن الدفاع المدني يقوم بتنظيم وعقد العديد من المحاضرات التوعية في المخيمات الصيفية ليتم إستهداف فئة المشاركين بنشاطات وقائية وإرشادية والتعريف بالدفاع المدني ومهامه وأقسامه على مبدأ أن الإنسان يتعلم من خلال الترفيه والمتعة في جو من الإحترام والثقة المتبادلة عبر أنشطة ترويحية تربوية تعبيرية إرشادية تتضمن عروضاً مسرحية وفقرات فنية ومسابقات تشمل العلم والمعرفة والسلوك بعلوم الدفاع المدني والطرق الصحيحة والسليمة للحد من الحوادث في بادرة لإستحداث أساليب التدريس والتدريب كون المستهدفين أطفال فالعرض والمشاهدة والمشاركة بفعاليات ونشاطات تكسب المعرفة أفضل من التلقين